حجازي: الاعلام شريك اساسي في مكافحة الفساد

26 أيلول 2019

حجازي: الاعلام شريك اساسي في مكافحة الفساد

إجراءات إدارية داخل الهيئة لتسريع البت بقضايا الفساد

أكد رئيس مجلس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد، مهند حجازي، أن الإعلام شريك أساسي في مكافحة الفساد بالأردن، مشيرًا إلى دور الهيئة الوقائي والتوعوي في مكافحة الفساد والذي يعتبر الاعلام عنصرا أساسيا ومهما فيه.

وأعرب حجازي، خلال لقاء مع مجموعة من الصحفيين اليوم، عن اهمية التواصل مع الاعلام ووضعه في صورة الاجراءات التي تقوم به الهيئة بكل شفافية وبالأرقام والدور المهم الذي يقوم به الإعلام في إيصال الرسائل التوعوية للمجتمع ودورهم في المساهمة بكشف قضايا الفساد.

وبين حجازي أن الأردن حل بمراكز متقدمة في التقارير العالمية بمكافحة الفساد؛ حيث حل في الدرجة الرابعة عربيا بنتائج مؤشر مدركات الفساد لعام 2018، حسب التقرير الصادر منظمة رشيد للنزاهة والشفافية، الفرع الوطني للشفافية الدولية في الاردن؛ حيث حصل على علامة 49 من 100 على المؤشر لعام، متقدما درجة واحدة عن العام 2017، والمؤشر هو تقييم سنوي يعتمد منهجية مستندة على عدد من المصادر للبيانات يقيس مدركات الفساد في القطاع العام لـ 180 دولة ويعتبر غاية في الاهمية دوليا. 

وأشار حجازي إلى أن الهيئة عملت وستعمل خلال الفترة المقبلة على محاربة الفساد من خلال منع الرشوة، واستغلال الوظيفة العامة لتحقيق مكاسب شخصية والمحسوبية والواسطة والتركيز على قدرة الحكومة على تطبيق منظومة النزاهة، وملاحقة الفاسدين، وإشهار الذمة المالية، وتفعيل مدونات السلوك وخاصة ضبط وادارة تضارب المصالح، والوصول الى المعلومات والحاكمية الرشيدة من خلال التوعية والقيام بحملات اعلامية وتوعويه كخطوة استباقية لمنع وقوع الفساد.

وأكد حجازي أن الهيئة بصدد القيام بإجراءات إدارية داخل الهيئة لتسريع البت بقضايا الفساد، ومنها عقد اجتماع مجلس هيئة النزاهة مرتين في الاسبوع كل يومي (اثنين واربعاء) بدلا من مرة واحدة.

وأشار حجازي الى أن مجلس الهيئة يتطلع الى تعزيز التعاون مع الجميع من اجل تقوية الجبهة الداخلية والوقوف في محاربة الفساد سواء مع القطاعات الحكومية والنقابات والهيئات ومنظمات المجتمع المدني على الصُعد كافة وللحد من التجاوزات التي قد يكتنفها شبهات فساد، مؤكدًا أهمية العمل المشترك للوقاية من الفساد والتوعية من مخاطره .

وردا على أسئلة الصحفيين، أشار حجازي الى الجوانب الإيجابية في مشروع القانون المعدل لقانون الهيئة الذي كرّس استقلالها وحصّن اعضاء مجلسها، ومنحها صلاحية مراقبة نمو الثروة .

وقال إن الهيئة استحدثت مكتبًا فنيًا يضم خبراء من كافة التخصصات سيكون معنيًا بكل القضايا التي تحتاج إلى تخصص، بهدف الوصول مرحلة التحقيق المتخصص لتكون مخرجات عمل الهيئة عالية المستوى.


هذا وكشفت الهيئة أن ٧٩٠ قضية تم التحقيق بها العام ٢٠١٨ حفظ منها ٤٦٣ وأحيل ٢١١ قضية للقضاء


هيئة النزاهة ومكافحة الفسادبوابة المعرفة