لقاء "عبر الاتصال المرئي" حول مخاطر الشائعات  في النزاهة ومكافحة الفساد

28 تموز 2020

لقاء "عبر الاتصال المرئي" حول مخاطر الشائعات في النزاهة ومكافحة الفساد

جرى اليوم لقاء عبر تقنية الاتصال المرئي شاركت فيه هيئة النزاهة ومكافحة الفساد ووحدة الجرائم الإلكترونية في مديرية الأمن العام تم خلاله مناقشة خطورة تداول الشائعات على أمن المجتمع .

عضو مجلس الهيئة مصطفى الرواشدة أكد خلال اللقاء على أهمية التصدي للشائعات لما لها من آثار سلبية على المجتمع ، مشيراً إلى ضرورة تضافر الجهود الرسمية والخاصة للمساهمة في التصدي لها ومحاربتها بالحقائق الدامغة وقال أن الهيئة فتحت قنوات الاتصال والتواصل مع المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني ومختلف شرائح المجتمع  لتبادل الخبرات ونشر التوعية للمساهمة في التصدي للشائعات وتعميق مفاهيم النزاهة والشفافية  .

من جانبه أوضح المقدم رائد الرواشدة مدير وحدة الجرائم الإلكترونية أن الشائعة سريعة الانتقال ، تحدث بلبلة وفوضى بغرض تحقيق أهداف هدامة ، ومحاولة لإحداث التأثير المستهدف لمروجيها خاصة في أوقات الأزمات ، مشيراً إلى أن الشائعة تكون أكثر انتشاراً كلما كان الموضوع مهماً وكبيراً،   ويشغل حيزاً من اهتمامات الرأي العام الذي يتطلع إلى معرفة المزيد من الأخبار حوله  .

وتناول اللقاء الذي حضره مدير النزاهة والوقاية في الهيئة وعدد من موظفيها وممثل وحدة السلم المجتمعي في الأمن العام ، العديد من المحاور ومنها تعريف الشائعة ، وأنواعها ، وعوامل انتشارها ونطاق انتشارها ، وتحكيم لغة العقل وتعظيم لغة التحليل والمقاربة ، وطرق استغلال مطلقي  الشائعات لضعف الوعي عند بعض أفراد المجتمع وسرعة انسياقهم للخبر المثير للجدل .

هيئة النزاهة ومكافحة الفسادبوابة المعرفة